مركز الخليج لسياسات التنمية

  • Increase font size
  • Default font size
  • Decrease font size

مجتمعات على مفترق طرق:"تأثيرات التغيرات المصاحبة للنفط على مجتمعات شرق الجزيرة العربية"- علي الكواري

طباعة PDF

شرق الجزيرة العربية إقليم متميز من أقاليم شبه الجزيرة العربية. يمتد من الكويت شمالا إلى رأس مسندم جنوبا، ويشمل الإقليم كامل حدود الكويت والبحرين وقطر ومعظم الإمارات العربية. كما يضم المنطقة الشرقية من المملكة العربية السعودية وأجزاء صغيرة من سلطنة عمان. وفي هذه الدراسة سوف يتركز تحليلنها على دولة الإمارات وقطر والبحرين والكويت. وسوف تعبر عن هذه المجموعة بدول أو مجتمعات " شرق الجزيرة العربية". وأن يكون هذا المصطلح شاملا للمنطقة الشرقية من المملكة العربية التي تتأثر اليوم بأكثر باوضاع بقية أجزاء المملكة المترامية، ولن يشمل تحليلنا أيضا سلطنة عمان. فجتمع كل من المملكة والسلطنة اليوم من حيث حجم وتركيب السكان لا يتماثل مع مجتمعات الكويت والبحرين وقطر والإمارات، وتاثير الهجرة عليهما ليس بالخطورة التي تتعرض لها بقية مجتمعات دول مجلس التعاون.

وبالرغم من اختلاف المملكة والسلطنة عن بقية دول مجلس التعاون فيما يتعلق بتركيب السكان ومخاطر الهجرة على مجتمعاتها، فإن كل دول مجلس التعاون تتشابه- إلى حد كبير – معطياتها ومشكلاتها الاقتصادية الناتجة عن اعتماد النشاط الاقتصادي والاجتماعي على ريع النفط الذي نلاحظ بشكل واضح اليوم تلاشيه تدريجيا بسبب التقدم التقني في صناعة النفط وانخفاض تكاليف الإنتاج في الوقت الحاضر في حقول النفط الحدية في الاسكا والمناطق العميقة من بحر الشمال والمحيطات، إلى حوالي عشرة دولارات للبرميل بعد أن كانت تكاليف استخراج النفط من هذه الحقول منذ عقدين من الزمن تزيد على عشرين دولار للبرميل.

ولذلك فإناا في هذه الورقة عندما نتحدث عن مخاطر الهجرة على مجتمعات " شرق الجزيرة العربية" بالرغم من وجود تأثير لا يستهان به ومخاطر من الهجرة الأجنبية والاعتماد على العمالة الوافدة في كل من المملكة والسلطنة. أما عندما نتحدث على المشكلات الناتجة عن سوء استخدام عائدات النفط في الماضي وعندما نتعررض لتأثيرات تلاشي ريع النفط تدريجيا في المدى البعيد فأننا نعني أقطار أو مجتمعات دول مجلس التعاون جميعها دون استثناء.

وغني عن القوم أن أقطار مجلس التعاون تمثل شريحة عربية تربطها أواصر الانتماء العربي مع بقية المجتمعات العربيى من المحيط إلى الخليج. كما إن تاريخ مجتمعاتها فضلا عن ثقافتها هو جزء لا يتجزأ من التاريخ والثقافة العربية والإسلامية.

 

 

للقراءة والاطلاع .. اضغط هنا

 

__________

المصدر : موقع الدكتور علي خليفة الكواري

 

الأفكار الواردة في الأوراق والمداخلات والتعقيبات لا تعبر عن رأي الموقع وإنما عن رأي أصحابها

 

 

 

المرفقات:
الملفالوصفالحجم
Download this file (مجتمعات على مفترق.pdf)مجتمعات على مفترق.pdf 666 Kb